موقع عربية

دليلك في عالم السيارات

اخبار السيارات موضوعات مهمة

شلل في مبيعات السيارات في مصر

شلل في مبيعات السيارات في مصر

يسود سوق السيارات في مصر حالة من الكساد والترقب والاشاعات المتضاربة

 

نتيجة بحث الصور عن سوق السيارات

بدئت هذه الحالة منذ تعويم الجنية واكن يتخللها فترات انتعاش طفيفة الا ان خلال اخر شهرين ساد الكساد بشكل كبير بسبب اقتراب موعد الغاء الجمارك عالسيارات الاوروبية بالكامل 

الأمر الذي نتظره الكثيرين بفارغ الصبر املا في القدرة علي شراء سيارة افضل بتكلفة اقل حيث ان السيارات الكورية ارتفعت اسعارها خلال الفترة الاخيرة بنسب كبيرة لذلك اصبح الامل في السيارات الاوروبية

وعلي الرغم من ان كثير من خبراء السيارات في مصر يؤكدون علي عدم انخفاض الاسعار في يناير المقبل الا ان عدد من وكء وموزعي السيارات بدء في تخفيض اسعارة مثل منصور أوبل
حيث انخفض سعر أوبل استرا حوالي 60 الف جنية عن مثيلتها موديل 2018 مع انخفاض بعض الكماليات مثل الفوانيس وتعديل الجنوط بالحجم الاصغر الا ان هذه الفروق ليست جوهرية في وجهه نظري حيث ان السيارة جائت بموتور اقوي 140 حصان تربو

 

وأكد خبراء السيارات على أن حالة كساد المبيعات في الوقت الحالي بينما  بسبب ما يعانيه السوق من ارتباك بسبب جمارك السيارات الأوروبية.

الشائعات تسببت في شلل في سوق السيارات بمصر

بينما قال الخبير في مجال السيارات في مصر رامي جاد المسئول في شركة رينو ومجلس معلومات سوق السيارات أن الفترة الأخيرة حدث تراجع كبير في مبيعات السيارات في السوق المصري بسبب كثرة الشائعات التي ترددت عن انخفاض أسعار السيارات بسبب الغاء الجمارك على السيارات الأوروبية في السوق المحلي ما تسبب في ضعف المبيعات لترقب الناس انخفاض الأسعار.
الا ان بعض موديلات الرينو مثل اللوجان لن يحدث بسعرها تغيير لأنها معفية من الجمارك مسبقا طبقا لأتفاقية اغادير

 

آخر 3 شهور تسببت في انخفاض نسب نمو مبيعات السيارات بمصر

وأوضح رامي جاد أن الحالة التي وصل لها سوق السيارات في الفترة الأخيرة أقل ما يمكن أن توصف به أنها حالة شلل كما قال مبيعات السيارات في مصر ارتفعت خلال أول 9 شهور بنسبة 48% مقارنة بالعام الماضي وكان من المتوقع زيادة معدل النمو في نهاية العام الى 58% ولكن ما حدث بعد اعلان سفير الاتحاد الأوروبي في مصر علي استكمال اخر مراحل اتفاقية الجات هذا العام ورفض الجانب الأوروبي اي تأجيل  من الجانب المصري عكس التوقعات بحيث أن النمو بات من المنتظر أن يصل الي 38% في اجمالي العام بسبب التراجع في مبيعات آخر 3 شهور من 2018.

يذكر ان بعض الشركات حاولت تخطي هذه المرحلة من خلال تقديم العروض خلال الفترة الاخيرة

حيث اعلنت شركات منصور بضمان رد اي فارق اذا تغيرت اسعار السيارات بالنقصان في أول العام علي سيارت أوبل وسيارت بيجو

كما اعلنت كيا عن خصومات جديدة لتنشيط المبيعات الا ان العملاء لازالو ينتظروا أول يناير للتأكد من مدي تغير الاسعار نتيجة تخفيض الجمارك

لمعرفة المزيد عن تخفيض الجمارك من هنا 

share Now

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.